البستاني – الجزء الثالث

واذا بي اسير متتبعا خطواتي القديمة، آملا أن أجد ما فقدته. فانا رجل فقد كل شيء. فقدت مملكتي، شعبي، شغفي، وفقدت حتى نفسي. كم اشتاق الى البستاني والى احاديثنا،ولكن حتى ذاك فقدته.
واذا وجدتني واقفا على قمة جبل، وامامي لا ارى شيئا. فان الظلمة اشتدت اكثر من اي وقت مضى، واصبحت هي كل ما في المشهد. وقررت أن آخذ خطوة إيمان. وقفزت في الظلام متخذا قرارا بمواجهة كل ما في الظلام، مختبرا وممتحنا كل شيء. حتى لو هذا كان معناه آخر فعل يتخذه ملك أحمق فقد كل ما يملك.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *